ancora imparo

مقالة [11] أنكورا إمبارو Ancora Imparo “لا زلت أتعلم”

In مقالات by ABO LIANLeave a Comment

بسم الله الرحمن الرحيم

وبعد غيابٍ طويل عن صفحتي المُحببة “قسم المقالات” والتي أعرض فيها لكم مقالاتي وآرائي وأفكاري بكل حرية ودون تكلف.

في المقالة ذو الرقم [ 11 ] والتي عنوتها بعنوانٍ غريب على البعض بـ ” أنكورا إمبارو “

سوف نتعرف على قصة أصل هذه الجملة ومعناها في الأسطر القادمة ..

أنكورا إمبارو Ancora Imparo (القصة خلف هذه الجملة)

جملة إيطالية قالها الفنان الإيطالي مايكل أنجلو في عمر الثمانيات ..والتي تعني “لا زلتُ أتعلم..”

وتعود قصة هذه الجملة إلى أن الفنان الإيطالي مايكل أنجلو سُئل في احتفال عيد ميلاده السابع والثمانون عن أنه لم يتبقى شيء ليتمناه أو يحققه فكانت إجابته أنكورا إمبارو (التي تعني لا زلت أتعلم).

معرفتي لهذه الجملة التي ألهمتني كثيراً يعود الفضل بعد الله للأستاد محمد الشمراني

(اضغط على اسمه لدخول ملفه في تويتر) المؤسس لمعهد إم إس كوتشينج للتدريب.

وكما تشاهدون في ملفه فإن أنكورا إمبارو لها هاشتاق Ancora_Imparo#

ما زلت أتعلم .. أنكورا إمبارو

إن فكرنا قليلاً بحالنا ووضعنا المعرفي وما نحمله من ثقافة وفِكر .. واكتفينا بذلك ..فلن نتطور .. ولكن إن وضعنا ” أنكورا إمبارو ” نصب أعيننا .. فستكون لدينا من المعرفة والمعلومات الكثير ..مشكلتنا في هذا العصر أننا نكتفي بالتعلم – بتوقف المرحلة الدراسية التي انتهينا عندها – وقلتها شخصياً وأكررها “أن التعلم ليس له حُدود” فليس التعلم محصوراً بين جدران حصة المادة المعينة في المدرسة أو الجامعة – ونحن ُ في طور الثورة التقنية الهائلة التي تمكنك من الحصول على معلومات بسرعة البرق – مالم تمكن في الزمن الماضي من كان يبحث ويقتصي المعلومة-.يجب علينا وضع قناعة أن التعلم ليس له حدود .. يؤسفني حال كثير من طلابنا وطالباتنا بعد تخرجهم من المرحلة الثانوية أن مخرجاتهم التعليمية أو ما يحملونه من معلومات ضئيل جدا ً .. وذلك لأن ثقافة التعلم انحصرت بين جدران الصف الدراسي وبين أوراق الامتحانات .

بالتأكيد فالدراسة – لغرض التعلم والبحث – أمرٌ ليس سهلا ً على الإطلاق ..

ولذلك جاءت لنا وزارة التعليم فيما مضى بتطبيق نظام اختبارات “القدرات” و “التحصيلي” من مركز قياس والتي بدورها الجامعات وضعتها معياراً رئيسياً بجانب الشهادة الثانوية لقبول الطالب ..

في هذين الاختبارين لن يحصل على الدرجة العالية إلا من كانت لديه – المعلومات المعرفية – و – فَهِم ما درسه –

وللأسف فإن غالبية الطلاب يحصل على نسبة عالية في الثانوية العامة قد تصل إلى 95% ولكن في القدرات بالكاد يحصل على 70% ..

[box type=”note” fontsize=”14″ radius=”13″]بكل تأكيد فكلامي في السطور سابقاً ليس تعميماً مُجحفاً لا يمكن أن يتغير ..كانت الصعوبة في بداية تطبيق اختبارات القياس على أساس أن الصعوبات قلة في السنوات الأخيرة للطلاب لتجاوز الاختبار.[/box]

إن أصبح ما تتعلمه هوايةً لك ..وكان هدفك أن تطور ذاتك ومعلوماتك المعرفية .. فطبق ما قاله مايكل أنجلو ” أنكورا إمبارو ”

حديثي عن تجاوز القدرات ليس محور هذه المقالة بقدر أن استمرارك بالتعلم هو الأساس ..فلا تجعل أبداً تجاوزُ امتحانٍ ما هو غايتك.

لا تكتفي على الإطلاق بما تعلمته ..

هناك حلقة لـ د.أحمد الشقيري لبرنامجه خواطر (الغني عن التعريف) ذكر قانون الـ 10,000 ساعة والتي هي وقتٌ كافي لكسب واكتساب أي مهارة مهما كانت – على اختلاف قدرات الأشخاص – وهناك نسبة شبه ثابتة أن الطبخ على سبيل المثال يستغرق فيه المتعلم “14000 ساعة” بينما تختلف عن غيرها من المهارات الأخرى كـ البرمجة ..التصميم الخ..

تخيل أنك تستغل وقتك في التعلم لأشياء مُختلفة دون توقف ..فبهذا تكتسب مهارات عديدة ..

عليكم بـ Ancora Imparo . ودمتم.

بقلم: جاسم الهرشاني – مؤسس شبكة نور التعليمية

تم بحمدالله.

الرابط المُختصر : https://wp.me/p5MNkn-CM

Leave a Comment