X

مقالة [12] من ركل القطة who kicked the cat

من ركل القطة قصة من ركل القطة who kicked the cat story

ABO LIAN: @http://www.twitter.com/j_k_hershaniبو ليان، مؤسس شبكة نور التعليمية ومؤسس قناتي جاسم الهرشاني وشبكة نور في اليوتيوب. مهتم بالمواقع والتدوين .. في زمنٍ قلما تجد من يدون بسيط أحب البساطة وأنا ممن يؤمن بأن "البساطة إبداع" .. من مبادئي حديث الرسول - صلى الله عليه وسلم - "خيركم أنفعكم للناس" .. أحمل شهادة مُشاركة (دبلوم) في علوم وتقنية الحاسب الآلي

أهلاً وسهلاً بكم, أعزائي متابعين وزوار شبكة نور التعليمية, في هذه المقالة [12] سوف نتعرف على القصة الشهيرة

#من_ركل_القطة من ركل القطة ؟ والتي تتمحور في سيناريو معين ليُعرف من الجاني ومن قام بركلها, إلا أن القصة لها معاني ودلالات أعمق تتركز في الـ Attitude الأتيتيود للشخص وكيف يمكن أن يكون مؤثراً بمن حوله.

ملاحظة مهمة
هذه القصة مشهورة، وما تم وضعها في هذا السيناريو هو منقول من الإنترنت “بتصرف” ويعتمد على المحفز في اختراع قصص مشابهة تهدف لذات الهدف.

من ركل القطة ؟!

قبل أن تجيب على السؤال .. اسمع القصة كاملة ..
كان يعمل سكرتيراً لمدير سيء الأخلاق .. لا يطبق مهارة واحدة من مهارات التعامل مع الناس ..
كان هذا المدير يراكم الأعمال على نفسه .. ويحملها ما لا تطيق ..
صاح بسكرتيره يوماً .. فدخل ووقف بين يديه ..
قال :  تفضل ؟
صرخ به : اتصلت بهاتف مكتبك .. ولم ترد ..
قال : كنت في المكتب المجاور .. آسف ..
قال بضجر : كل مرة آسف .. آسف .. خذ هذه الأوراق .. ناولها لرئيس قسم الصيانة .. وعد بسرعة ..
مضى متضجراً .. وألقاها على مكتب رئيس قسم الصيانة .. وقال : لا تؤخرها علينا ..
قال : طيب ضعها بأسلوب مناسب ..
قال : مناسب .. غير مناسب .. المهم خلصها بسرعة ..
تشاتما .. حتى ارتفعت أصواتهما ..
ومضى السكرتير إلى مكتبه ..

من ركل القطة – Who kicked the cat

بعد ساعتين أقبل أحد الموظفين الصغار في الصيانة .. إلى رئيسه وقال : سأذهب لأخذ أولادي من المدرسة وأعود ..
صرخ الرئيس : وأنت كل يوم تخرج ..
قال : هذا حالي من عشر سنوات .. أول مرة تعترض عليَّ ..

قال : أنت ما يصلح معك إلا العين الحمراء .. ارجع لمكتبك ..
مضى المسكين إلى مكتبه .. وتولى أحد المدرسين إيصالهم .. لما طال وقوفهم في الشمس ..
عاد هذا الموظف إلى بيته غاضباً .. فأقبل إليه ولده الصغير معه لعبة .. وقال :
بابا .. هذه أعطانيها المدرس لأنني ..
صاح به الأب : اذهب لأمك .. ودفعه بيده ..
مضى الطفل باكياً .. فأقبلت إليه قطته الجميلة تتمسح برجليه كالعادة .. فركلها برجله فضربت بالجدار ..


ونرجع إلى السؤال الرئيسي من ركل القطة ؟ 

هل هو الموظف ؟ أم غيره.

هذه القصة تُذكر لدى كبار المتحدثين المحفزين في كبرى الشركات ليذكرو العبرة منها وهي منها أنها

  • هناك مهارات – يجب على الموظف تحديداً – أن يمتلكها كـ فن مهارات التعامل مع الناس \ ضغوط العمل.
  • لو كان المدير يطبق مهارة أو فن الـ coaching (المُستشار – التحفيز الاستشاري) لما رُكِلت القطة في النهاية.
  • بسبب عدم امتلاك المهارات المطلوبة انتقل – الشحن – من موظفٍ لآخر تدريجياً حتى وصل إلى الرجل في منزله صاح بطفله و ركل قطته.
  • التحفيز هو أكبر عامل على الإبداع في المؤسسة (بيئة العمل) إن لم يوجد هذا العامل فلن يكون أداء الوظيفة سوى مقتصراً على روتين معين بأدنى كفاءة.
  • من ركل القطة في هذه القصة هو ليس شخصاً بذاته بل جميعهم جناة مشتركون في هذه العملية.

 

وأنت من رأيك ؟ اكتب تعليقك في الأسفل،

[ الرابط المختصر: https://wp.me/p5MNkn-Gb ]

كان معكم جاسم الهرشاني (بو ريان) مؤسس شبكة نور التعليمية

عزيزي الزائر, هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لغرض جمع البيانات لتطوير الموقع ولن نقوم بأخذ أي بيانات شخصية أثناء تصفحك